موقع العقيدة العلوية النصيرية
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي


من وإلى كل العلويين ...علماؤنا وأعلامنا الأفاضل...تعريفٌ بطائفتنا العلوية الكريمة...وردٌّ عل المرتدين
 
الرئيسيةالبوابةبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 سورة الكوثر

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
المدير العام
المدير العام
avatar

تاريخ التسجيل : 04/04/2010
العمر : 23
تاريخ الميلاد : 10/12/1994
الجنس : ذكر عدد المساهمات : 565
نقاط : 1591
السٌّمعَة : 19
الهوايات : المطالعة عبر الأنترنت
الدولة : سوريا

مُساهمةموضوع: سورة الكوثر   الأحد سبتمبر 05, 2010 6:05 pm

بسم الله الرحمن الرحيم
المشهور أنّ هذه السورة نزلت في مكة ، وقيل : في المدينة ، وقيل : من المحتمل أنها نزلت مرتين في مكة والمدينة ، لكن الروايات في سبب نزول السورة تؤيّد أنها مكيّة .
ذكر في سبب نزول السورة : أنّ « العاص بن وائل » رأى رسول الله صلى الله عليه وآله يخرج من المسجد ، فالتقيا عند باب بني سهم ، وتحدثا ، واُناس من صناديد قريش جلوس في المسجد ، فلما دخل « العاص » قيل له من الذي كنت تتحدّث معه ؟ قال : ذلك الأبتر . وكان قد توفى عبدالله بن رسول الله صلى الله عليه وآله وهو من خديجة ، وكانوا يسمّون من ليس له ابن أبتر ؛ فسمّته قريش عند موت ابنه أبتر ، « فنزلت السورة تبشّر النبي صلى الله عليه وآله بالنعم الوافرة والكوثر وتصف عدوه بالأبتر » (1) .
ولمزيد من التوضيح نذكر أنّ النبي كان له ولدان من ام البنين خديجة عليهاالسلام أحدهما « القاسم » والآخر « الطاهر » ويسمى ايضا عبدالله ، وتوفى كلاهما في مكة ، واصبح النبي من دون ولد .
هذه المسألة وفّرت للأعداء فرصة الطعن بالنبي صلى الله عليه وآله فسمّوه
الأبتر .
والعرب حسب تقاليدها كانت تعير أهمية بالغة للولد ، وتعتبره امتدادا لمهام الأب ، بعد وفاة عبدالله خال الأعداء أنّ الرسالة سوف تنتهي بوفاة الرسول صلى الله عليه وآله ، فنزلت السورة لترد على هؤلاء الأعداء بشكل إعجازي ولتقول لهم : إن عدوّ الرسول هو الأبتر وإن الرسالة سوف تستمرّ وتتواصل ، وهذه البشرى بددت من جهة آمال الأعداء ، وطيبت خاطر النبي صلى الله عليه وآله ، بعد أنّ اغتمّ من لمز الأعداء وتأمرهم.
فضيلة السورة
ورد في فضيلة هذه السورة عن رسول الله صلى الله عليه وآله قال : « من قرأها سقاه الله من أنهار الجنة ، واُعطي من الأجر بعدد كل قربان قربه العباد في يوم عيد ، ووووو.» .
الآيات
بسم الله الرحمن الرحيم
( إنا أعطيناك الكوثر * فصلّ لربك وانحر * إن شانئك هو الأبتر )
صدق الله العلي العظيم
التفسير
اعطيناك الخير العميم
الحديث موجّه إلى النبي صلى الله عليه وآله وأحد أهداف هذه السورة
تسلية قلب الرسول ازاء ركام الأحداث المؤلمة وطعون الأعداء .
( إنا أعطيناك الكوثر )
الكوثر : من الكثرة وبمعنى الخير الكثير ، ويسمى الفرد السخي كوثرا .
( فصل لربك وانحر ) نعم ، وواهب النعم هو سبحانه . لذلك ليس ثمة معنى للعبادات إن كانت لغيره خاصّة وإنّ كلمة ( ربّ ) تعني استمرار النعمة والتدبير والربوبيّة .
بعبارة اخرى ، العبادات ، سواء كانت صلاة أم نحرا ، تختص بالربّ وولي النعمة ، وهو الله سبحانه وتعالى .
والأمر بالصلاة والنحر للربّ مقابل ما كان يفعله المشركون من سجودهم للأصنام ونحرهم لها ، بينما كانوا يرون نعمهم من الله ، وتعبير ( لربّك ) دليل واضح على وجوب قصد القربة في العبادات .
وانحر هو من النحر ، وهو ذبح الناقة ، وقد يكون ذلك لأهمية الناقة بين أنواع الأضاحي .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://3lawi.yoo7.com
 
سورة الكوثر
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
موقع العقيدة العلوية النصيرية :: المنتديات الإسلاميــــة الدينيــة :: منتدى القرآن الكريم-
انتقل الى: