موقع العقيدة العلوية النصيرية
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي


من وإلى كل العلويين ...علماؤنا وأعلامنا الأفاضل...تعريفٌ بطائفتنا العلوية الكريمة...وردٌّ عل المرتدين
 
الرئيسيةالبوابةبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الشيخ محمد حمدان الخير يرثي العلامة الشيخ عيد الصالح آل يوسف بشمان القلع

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
aabed
عضو مبتدىء
عضو مبتدىء


تاريخ التسجيل : 21/10/2011
العمر : 47
تاريخ الميلاد : 29/12/1970
الجنس : ذكر عدد المساهمات : 10
نقاط : 29
السٌّمعَة : 1
الهوايات : المطالعة
الدولة : سوريا

مُساهمةموضوع: الشيخ محمد حمدان الخير يرثي العلامة الشيخ عيد الصالح آل يوسف بشمان القلع   السبت أكتوبر 29, 2011 5:09 am

[size=24]بسم الله الرحمن الرحيم
الصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وآله الطيبين الطاهرين
ولا يفوتنا ذكر الشيخ الهمام ذو الفضل الصالح حضرة الشيخ العميم عيد الصالح صاحب القول الحكيم والنهج السليم عيد المحبة والصلاح والخير
وهذه مرثسة الشيخ الهمام محمد حمدان الخير يرثي العالم النحرير ذو القول الآثير
يرثي لنا العيد عيد الصالح قدس سره أمين
وإننا على النهج سائرين


عدته عن الصوت الهموم الحواشد..... فكم هو لا يصغي وأنت تناشد
خيال رياح الهم تعصف حوله .. ... وقلب مليء بالتباريح واجد
لعمرك مافي خاطري غيرهاجس .... يساورني والباقيات شوارد
فكم يقتضي واجب جد واجب ........ يقوم به مثلي وكم أنا قاعد
أعاتب نفسي حين أخلو فترعوي......... وتطفر إذ يعتاد هم معاود
وأشرق الإقبال منها ودونه ........ من الهم جيش ساهر الجفن راصد
وأخلو به إذ يعتريني كأنما دعاني........... إلى اللقيا حبيب مواعد
وكنت تركت الشعر لاخوف ناقد......... وهيهات ماللجوهر الفرد ناقد
ولكن لزهد النفس فيه وجهلهم ................بجيده من رذله أنا زاهد
ومن عجب إني أرى أدعياءه كثيرا......... فإن غربلت لم يلف واحد
يقولون أزري بالقريض فويحهم ... أيغلوا الحصى في السوق والدر كاسد
ولم يفهموا للشعر إلا قصيدة ...........على الزور تمليها الثدي النواهد
إن لم يكن الشعر في غير عرفهم........ نصيب فمعناه الخنا والمفاسد
هل الشعر إلا منحة الله ساقها........... لقوم فحيتها النفوس المواجد
إذا الشعر لم يعرف يد الله فوقه......... فشر العمى أن لاترى من تشاهد
فقله بحق أو فدعه بباطل .................. يهيم فماسيان غاو وراشد
من الشعر ماتجزي النفوس مثوبة .....عليه ومنه الموبقات الحصائد
وعهد إمامي في رثاء حزبه............. فلا فاتني أجري على ما أعاهد
بنفسي حزب المرتضى ما اقله ....... فكم يدعي سيرا على النهج حائد
وما أسرع البلوى إليهم أبينها .................وبينهم أن لاتغب مواعد
تنوعت الأزراء فاشرحوا لها............ وطافت بهم فاستعذبوها المجاهد
نفت عنهم اللأواء ماشاب صفوهم... كما هذبت شوب النضار المواقد
ومالفوز إلا محنة بعد محنة ............... تكابد من أهوالها ماتكابد
أولئك حزب المرتضى لايشوقهم ....... علو ولاعيش من الخفض بارد
نفوسهم بالباقيات ولوعة .................ومعرضة عن كل ماهو نافد
إذا سلموا بالدين فليكن الذي.............. يكون فكل هانئ النفس راغد
لعمرك مادار السلام لغيرهم................ أرائكها مصفوفة والمقاعد
يحيون فيها بالرضى من أميرهم ......... وذاك المنى لاحورها والولائد
أبوا زينة الدنيا وكم راودتهم ....... فأعرض عنها مدبرا من تراود
هي الدمنة الخضراء ملء مروجها .... افاع وحول الزهر فيها أساود
وفي عرفهم أن الحياة مجازة ............. إلى غيرها والباقيات زوائد
هفا بهم حب الوصي إلى السرى......... فكل إلى التشمير والجد ناهد
يمرون بالواحات وهي ندية ......... فلا الظل رفاق ولا الماء بارد
ويحدوهم الشوق الملح إلى مدى........ تجاب الفيافي دونه والفذافذ
إلى غاية منشودة مالاووجها.......... سوى من زكت فيه الولاية ناشد
إلى غاية علوية تحفر السهى............ نجوم سهيل تحتها وعطارد
وهيهات أن ينثني عن الغاية الصدى .. وللركب من حب الوصي مزواد
درجتم على نهج الوصي أميركم ........وهل غيره نهج إلى الله قاصد
هو المثل الأعلى وعنه تفرعت............ ممادح وآيات العلى محامد
ولايته الزلفى إذا قيل قبلها ..............محمد خير الرسل والله واحد
ليهن الولي الصالح العيد................ إنه عليه ببرهان الولاية وافد
حداه الإيمان بالله خالق ومن............ محض الخمسة الغر شاهد
00يد المعاهد
فبوركت نفسا حرة لم يكن لها ......سوى حبها في الله والبغض رائد
حرام عليها البذخ أما لغيرها................ فمترعه أنفالها والموائد
وبوركت من تسعين عاما تصرمت .. من المهد حتى اللحد وهي تجاهد
مضت مثلما يهوى الوصي كأنما........ لها منه إني همت الهم قائد
سلوا الليل هل ألفاه إلا مطالعا .........يسافر في أسفاره وهو قاعد
وهل كان إذ يحييه فقها وحكمة ....... لديه سواها سامر أو وسائد
وكم نبة إلا صباح رجع حديثه ...... فهب يناجي الشيخ والليل راقد
معاذ التقى مانال من جفنة الكرى ..... ينام الكرى في جفنه وهو ساهد
يقطع علما ليلاه وعبادة وقد............. جمع التقوى عليم وعابد
فهل من معين الحكم جفت دواته...... وأقلامه السمر اللذان إلا ماله
ملي بتسديد الجواب كأنه ............ إذا ما انبرى توحي إليه الشواهد
تحوم لديه المشكلات وأنها............. على غيره مستعصيات شوارد
وتلقي له المستغلقات قيادها ............... فتعنو وفي اقفالهن المقالد
فينفق منها للمريدين مابه ............. يؤوب إلى الإقرار بالله جاحد
ويضفي عليها من بديع بيانه................ قلائد در ماسواها قلائد
بصائر فيها بينات من الهدى ........ وعلم من التوحيد للشرك طارد
هو البحر فيه الغانيات منالها ...........عزيز وفيه الملقيات الكواسد
إجاج إذا استسقتيته معنتا له............. وإلا فأحلى ماتكون الموارد
سلام على التفسير غمت وجوهه .....وأعيت على أهل السلوك المراشد
فقم إن تشأ عز الحقيقة بابنها ......... فإن عراها أعوزتها المعاقد
وقم إبن العرفان واندب عميده ......... فقد وقفت بالمستفيد الفوائد
إن إحتشدت (للعيد) عدن وابرزت ...حلاها فهذا مأتم الأرض حاشد
أتعلم أن النار قر ضرامها ........... وأن لهيب الفتنة اليوم خامد
فعد للرضا عمن أساء فلم تزل....... لديك من الحسنى تجم العوائد
أبوا حسدا إلا أذى وشتيمة ...........فما غم محسود ولاقر حاسد
لعمرك مافي الله كان وثوبهم......... ولاكلهم عن حوزة الدين زائد
ولكنها والله مهما تحلوا .............ضغائن في أحنائهم ومواجد
سخرت بما جاؤوه من كل فرية .......كما سخرت بالسافيات الجلامد
وكم ضربوا بالباطل الحق وانتحوا....... عليه فجال البطل والحق صامد
رموا يمين الله تدفع مارموا إليهم .......وزرعإليهم وزرع المرء ماهو حاصد
لك الخلف الأخيار ماعق مجده......... طريف ولم يقعد عن الفخر تاله
يهزون أبراد العلى وتهزهم ...............بما نسجت أعراقهم والمحاتد
بلألىء وجه المجد مبتسما بهم.......... ويفتر زهوا بالمواليد والد
بناء (حبيب) المكرمات جداره ........... وعيد وآل الطيبون القواعد
وعبد الكريم الصنو يتلو خليله............ وكل على شيد البناء يعاهد
تظن الذئاب الليث أخلى عرينه .............ومن نسله الليوث الحوارد
إليك أخ الإيمان ماكنت تشتهي ........ علي فهل وفيت ما أنا واعد
أضن بهذا الدر إلا على الألى............ يجود بذكراهم فإني جائد
وأغليه لا ألقيه في كل سلعة.............. وعند الذي يغلي تكون الفرائد
أفاض علي الله منه فلم أكن............... لاصدر إلا فيه ما أنا وارد
وأنت من القوم الألى برثائهم .............جزائي موفور وجدي صاعد
أخذت بحبل المرتضى وتعاقبت......... علي فما أرخت يدي الشدائد
ولاية صدق مالديها هوادة ....................اقارب فيها من أرى واباعد
إن لم يدن بالحب والبغض مسلم ........... فأفضل منه عيسوي وهائد
فلا يدع المرتاب أن حياده ..................صواب فقد ضل سبيل المحايد
ومالناس إلا ثنان في دين أحمد............. مقيم عل النهج القويم وشارد
إذ لم تفقد رضا عن منافق................. فأنت لدين المصطفى الحق فاقد
فيارب ثبتني على الحب والقلى................ إلى عودتي إني إليك عائد
[
/size]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الطيرالعلوي الحرالناطق
المدير العام
المدير العام


تاريخ التسجيل : 21/12/2010
العمر : 40
تاريخ الميلاد : 21/06/1978
الجنس : ذكر عدد المساهمات : 189
نقاط : 380
السٌّمعَة : 13
الهوايات : المطالعة
الدولة : الدالية

مُساهمةموضوع: رد: الشيخ محمد حمدان الخير يرثي العلامة الشيخ عيد الصالح آل يوسف بشمان القلع   السبت مايو 05, 2012 4:04 am


عدته عن الصوت الهموم الحواشد..... فكم هو لا يصغي وأنت تناشد
خيال رياح الهم تعصف حوله .. ... وقلب مليء بالتباريح واجد
لعمرك مافي خاطري غيرهاجس .... يساورني والباقيات شوارد
فكم يقتضي واجب جد واجب ........ يقوم به مثلي وكم أنا قاعد
أعاتب نفسي حين أخلو فترعوي......... وتطفر إذ يعتاد هم معاود
وأشرق الإقبال منها ودونه ........ من الهم جيش ساهر الجفن راصد
وأخلو به إذ يعتريني كأنما دعاني........... إلى اللقيا حبيب مواعد
وكنت تركت الشعر لاخوف ناقد......... وهيهات ماللجوهر الفرد ناقد
ولكن لزهد النفس فيه وجهلهم ................بجيده من رذله أنا زاهد
ومن عجب إني أرى أدعياءه كثيرا......... فإن غربلت لم يلف واحد
يقولون أزري بالقريض فويحهم ... أيغلوا الحصى في السوق والدر كاسد
ولم يفهموا للشعر إلا قصيدة ...........على الزور تمليها الثدي النواهد
إن لم يكن الشعر في غير عرفهم........ نصيب فمعناه الخنا والمفاسد
هل الشعر إلا منحة الله ساقها........... لقوم فحيتها النفوس المواجد
إذا الشعر لم يعرف يد الله فوقه......... فشر العمى أن لاترى من تشاهد
فقله بحق أو فدعه بباطل .................. يهيم فماسيان غاو وراشد
من الشعر ماتجزي النفوس مثوبة .....عليه ومنه الموبقات الحصائد
وعهد إمامي في رثاء حزبه............. فلا فاتني أجري على ما أعاهد
بنفسي حزب المرتضى ما اقله ....... فكم يدعي سيرا على النهج حائد
وما أسرع البلوى إليهم أبينها .................وبينهم أن لاتغب مواعد
تنوعت الأزراء فاشرحوا لها............ وطافت بهم فاستعذبوها المجاهد
نفت عنهم اللأواء ماشاب صفوهم... كما هذبت شوب النضار المواقد
ومالفوز إلا محنة بعد محنة ............... تكابد من أهوالها ماتكابد
أولئك حزب المرتضى لايشوقهم ....... علو ولاعيش من الخفض بارد
نفوسهم بالباقيات ولوعة .................ومعرضة عن كل ماهو نافد
إذا سلموا بالدين فليكن الذي.............. يكون فكل هانئ النفس راغد
لعمرك مادار السلام لغيرهم................ أرائكها مصفوفة والمقاعد
يحيون فيها بالرضى من أميرهم ......... وذاك المنى لاحورها والولائد
أبوا زينة الدنيا وكم راودتهم ....... فأعرض عنها مدبرا من تراود
هي الدمنة الخضراء ملء مروجها .... افاع وحول الزهر فيها أساود
وفي عرفهم أن الحياة مجازة ............. إلى غيرها والباقيات زوائد
هفا بهم حب الوصي إلى السرى......... فكل إلى التشمير والجد ناهد
يمرون بالواحات وهي ندية ......... فلا الظل رفاق ولا الماء بارد
ويحدوهم الشوق الملح إلى مدى........ تجاب الفيافي دونه والفذافذ
إلى غاية منشودة مالاووجها.......... سوى من زكت فيه الولاية ناشد
إلى غاية علوية تحفر السهى............ نجوم سهيل تحتها وعطارد
وهيهات أن ينثني عن الغاية الصدى .. وللركب من حب الوصي مزواد
درجتم على نهج الوصي أميركم ........وهل غيره نهج إلى الله قاصد
هو المثل الأعلى وعنه تفرعت............ ممادح وآيات العلى محامد
ولايته الزلفى إذا قيل قبلها ..............محمد خير الرسل والله واحد
ليهن الولي الصالح العيد................ إنه عليه ببرهان الولاية وافد
حداه الإيمان بالله خالق ومن............ محض الخمسة الغر شاهد
00يد المعاهد
فبوركت نفسا حرة لم يكن لها ......سوى حبها في الله والبغض رائد
حرام عليها البذخ أما لغيرها................ فمترعه أنفالها والموائد
وبوركت من تسعين عاما تصرمت .. من المهد حتى اللحد وهي تجاهد
مضت مثلما يهوى الوصي كأنما........ لها منه إني همت الهم قائد
سلوا الليل هل ألفاه إلا مطالعا .........يسافر في أسفاره وهو قاعد
وهل كان إذ يحييه فقها وحكمة ....... لديه سواها سامر أو وسائد
وكم نبة إلا صباح رجع حديثه ...... فهب يناجي الشيخ والليل راقد
معاذ التقى مانال من جفنة الكرى ..... ينام الكرى في جفنه وهو ساهد
يقطع علما ليلاه وعبادة وقد............. جمع التقوى عليم وعابد
فهل من معين الحكم جفت دواته...... وأقلامه السمر اللذان إلا ماله
ملي بتسديد الجواب كأنه ............ إذا ما انبرى توحي إليه الشواهد
تحوم لديه المشكلات وأنها............. على غيره مستعصيات شوارد
وتلقي له المستغلقات قيادها ............... فتعنو وفي اقفالهن المقالد
فينفق منها للمريدين مابه ............. يؤوب إلى الإقرار بالله جاحد
ويضفي عليها من بديع بيانه................ قلائد در ماسواها قلائد
بصائر فيها بينات من الهدى ........ وعلم من التوحيد للشرك طارد
هو البحر فيه الغانيات منالها ...........عزيز وفيه الملقيات الكواسد
إجاج إذا استسقتيته معنتا له............. وإلا فأحلى ماتكون الموارد
سلام على التفسير غمت وجوهه .....وأعيت على أهل السلوك المراشد
فقم إن تشأ عز الحقيقة بابنها ......... فإن عراها أعوزتها المعاقد
وقم إبن العرفان واندب عميده ......... فقد وقفت بالمستفيد الفوائد
إن إحتشدت (للعيد) عدن وابرزت ...حلاها فهذا مأتم الأرض حاشد
أتعلم أن النار قر ضرامها ........... وأن لهيب الفتنة اليوم خامد
فعد للرضا عمن أساء فلم تزل....... لديك من الحسنى تجم العوائد
أبوا حسدا إلا أذى وشتيمة ...........فما غم محسود ولاقر حاسد
لعمرك مافي الله كان وثوبهم......... ولاكلهم عن حوزة الدين زائد
ولكنها والله مهما تحلوا .............ضغائن في أحنائهم ومواجد
سخرت بما جاؤوه من كل فرية .......كما سخرت بالسافيات الجلامد
وكم ضربوا بالباطل الحق وانتحوا....... عليه فجال البطل والحق صامد
رموا يمين الله تدفع مارموا إليهم .......وزرعإليهم وزرع المرء ماهو حاصد
لك الخلف الأخيار ماعق مجده......... طريف ولم يقعد عن الفخر تاله
يهزون أبراد العلى وتهزهم ...............بما نسجت أعراقهم والمحاتد
بلألىء وجه المجد مبتسما بهم.......... ويفتر زهوا بالمواليد والد
بناء (حبيب) المكرمات جداره ........... وعيد وآل الطيبون القواعد
وعبد الكريم الصنو يتلو خليله............ وكل على شيد البناء يعاهد
تظن الذئاب الليث أخلى عرينه .............ومن نسله الليوث الحوارد
إليك أخ الإيمان ماكنت تشتهي ........ علي فهل وفيت ما أنا واعد
أضن بهذا الدر إلا على الألى............ يجود بذكراهم فإني جائد
وأغليه لا ألقيه في كل سلعة.............. وعند الذي يغلي تكون الفرائد
أفاض علي الله منه فلم أكن............... لاصدر إلا فيه ما أنا وارد
وأنت من القوم الألى برثائهم .............جزائي موفور وجدي صاعد
أخذت بحبل المرتضى وتعاقبت......... علي فما أرخت يدي الشدائد
ولاية صدق مالديها هوادة ....................اقارب فيها من أرى واباعد
إن لم يدن بالحب والبغض مسلم ........... فأفضل منه عيسوي وهائد
فلا يدع المرتاب أن حياده ..................صواب فقد ضل سبيل المحايد
ومالناس إلا ثنان في دين أحمد............. مقيم عل النهج القويم وشارد
إذ لم تفقد رضا عن منافق................. فأنت لدين المصطفى الحق فاقد
فيارب ثبتني على الحب والقلى................ إلى عودتي إني إليك عائد

_________________


علوي الهوى خصيبي الجوى حزت علوم الفقه من نور السما
لست ابن سوء ولكنني عبدالله وطير حر من أبابيل السما
شهدت النور في رؤيا عظيمة وقال إشهد ياعبدي فقلت بلى بلى
علوي ليس في يقيني إرتياب لآل محمد كل كل الولاء

الطيرالعلوي الحرالناطق
طيرالدالية الحرالناطق
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
طيارة رشد
مشرف المنتديات الأسلامية
مشرف المنتديات الأسلامية


تاريخ التسجيل : 22/12/2010
العمر : 51
تاريخ الميلاد : 26/06/1967
الجنس : ذكر عدد المساهمات : 201
نقاط : 361
السٌّمعَة : 14
الهوايات : المطالعة
الدولة : سوريا

مُساهمةموضوع: رد: الشيخ محمد حمدان الخير يرثي العلامة الشيخ عيد الصالح آل يوسف بشمان القلع   الإثنين يونيو 25, 2012 2:50 am

عدته عن الصوت الهموم الحواشد..... فكم هو لا يصغي وأنت تناشد
خيال رياح الهم تعصف حوله .. ... وقلب مليء بالتباريح واجد
لعمرك مافي خاطري غيرهاجس .... يساورني والباقيات شوارد
فكم يقتضي واجب جد واجب ........ يقوم به مثلي وكم أنا قاعد
أعاتب نفسي حين أخلو فترعوي......... وتطفر إذ يعتاد هم معاود
وأشرق الإقبال منها ودونه ........ من الهم جيش ساهر الجفن راصد
وأخلو به إذ يعتريني كأنما دعاني........... إلى اللقيا حبيب مواعد
وكنت تركت الشعر لاخوف ناقد......... وهيهات ماللجوهر الفرد ناقد
ولكن لزهد النفس فيه وجهلهم ................بجيده من رذله أنا زاهد
ومن عجب إني أرى أدعياءه كثيرا......... فإن غربلت لم يلف واحد
يقولون أزري بالقريض فويحهم ... أيغلوا الحصى في السوق والدر كاسد
ولم يفهموا للشعر إلا قصيدة ...........على الزور تمليها الثدي النواهد
إن لم يكن الشعر في غير عرفهم........ نصيب فمعناه الخنا والمفاسد
هل الشعر إلا منحة الله ساقها........... لقوم فحيتها النفوس المواجد
إذا الشعر لم يعرف يد الله فوقه......... فشر العمى أن لاترى من تشاهد
فقله بحق أو فدعه بباطل .................. يهيم فماسيان غاو وراشد
من الشعر ماتجزي النفوس مثوبة .....عليه ومنه الموبقات الحصائد
وعهد إمامي في رثاء حزبه............. فلا فاتني أجري على ما أعاهد
بنفسي حزب المرتضى ما اقله ....... فكم يدعي سيرا على النهج حائد
وما أسرع البلوى إليهم أبينها .................وبينهم أن لاتغب مواعد
تنوعت الأزراء فاشرحوا لها............ وطافت بهم فاستعذبوها المجاهد
نفت عنهم اللأواء ماشاب صفوهم... كما هذبت شوب النضار المواقد
ومالفوز إلا محنة بعد محنة ............... تكابد من أهوالها ماتكابد
أولئك حزب المرتضى لايشوقهم ....... علو ولاعيش من الخفض بارد
نفوسهم بالباقيات ولوعة .................ومعرضة عن كل ماهو نافد
إذا سلموا بالدين فليكن الذي.............. يكون فكل هانئ النفس راغد
لعمرك مادار السلام لغيرهم................ أرائكها مصفوفة والمقاعد
يحيون فيها بالرضى من أميرهم ......... وذاك المنى لاحورها والولائد
أبوا زينة الدنيا وكم راودتهم ....... فأعرض عنها مدبرا من تراود
هي الدمنة الخضراء ملء مروجها .... افاع وحول الزهر فيها أساود
وفي عرفهم أن الحياة مجازة ............. إلى غيرها والباقيات زوائد
هفا بهم حب الوصي إلى السرى......... فكل إلى التشمير والجد ناهد
يمرون بالواحات وهي ندية ......... فلا الظل رفاق ولا الماء بارد
ويحدوهم الشوق الملح إلى مدى........ تجاب الفيافي دونه والفذافذ
إلى غاية منشودة مالاووجها.......... سوى من زكت فيه الولاية ناشد
إلى غاية علوية تحفر السهى............ نجوم سهيل تحتها وعطارد
وهيهات أن ينثني عن الغاية الصدى .. وللركب من حب الوصي مزواد
درجتم على نهج الوصي أميركم ........وهل غيره نهج إلى الله قاصد
هو المثل الأعلى وعنه تفرعت............ ممادح وآيات العلى محامد
ولايته الزلفى إذا قيل قبلها ..............محمد خير الرسل والله واحد
ليهن الولي الصالح العيد................ إنه عليه ببرهان الولاية وافد
حداه الإيمان بالله خالق ومن............ محض الخمسة الغر شاهد
00يد المعاهد
فبوركت نفسا حرة لم يكن لها ......سوى حبها في الله والبغض رائد
حرام عليها البذخ أما لغيرها................ فمترعه أنفالها والموائد
وبوركت من تسعين عاما تصرمت .. من المهد حتى اللحد وهي تجاهد
مضت مثلما يهوى الوصي كأنما........ لها منه إني همت الهم قائد
سلوا الليل هل ألفاه إلا مطالعا .........يسافر في أسفاره وهو قاعد
وهل كان إذ يحييه فقها وحكمة ....... لديه سواها سامر أو وسائد
وكم نبة إلا صباح رجع حديثه ...... فهب يناجي الشيخ والليل راقد
معاذ التقى مانال من جفنة الكرى ..... ينام الكرى في جفنه وهو ساهد
يقطع علما ليلاه وعبادة وقد............. جمع التقوى عليم وعابد
فهل من معين الحكم جفت دواته...... وأقلامه السمر اللذان إلا ماله
ملي بتسديد الجواب كأنه ............ إذا ما انبرى توحي إليه الشواهد
تحوم لديه المشكلات وأنها............. على غيره مستعصيات شوارد
وتلقي له المستغلقات قيادها ............... فتعنو وفي اقفالهن المقالد
فينفق منها للمريدين مابه ............. يؤوب إلى الإقرار بالله جاحد
ويضفي عليها من بديع بيانه................ قلائد در ماسواها قلائد
بصائر فيها بينات من الهدى ........ وعلم من التوحيد للشرك طارد
هو البحر فيه الغانيات منالها ...........عزيز وفيه الملقيات الكواسد
إجاج إذا استسقتيته معنتا له............. وإلا فأحلى ماتكون الموارد
سلام على التفسير غمت وجوهه .....وأعيت على أهل السلوك المراشد
فقم إن تشأ عز الحقيقة بابنها ......... فإن عراها أعوزتها المعاقد
وقم إبن العرفان واندب عميده ......... فقد وقفت بالمستفيد الفوائد
إن إحتشدت (للعيد) عدن وابرزت ...حلاها فهذا مأتم الأرض حاشد
أتعلم أن النار قر ضرامها ........... وأن لهيب الفتنة اليوم خامد
فعد للرضا عمن أساء فلم تزل....... لديك من الحسنى تجم العوائد
أبوا حسدا إلا أذى وشتيمة ...........فما غم محسود ولاقر حاسد
لعمرك مافي الله كان وثوبهم......... ولاكلهم عن حوزة الدين زائد
ولكنها والله مهما تحلوا .............ضغائن في أحنائهم ومواجد
سخرت بما جاؤوه من كل فرية .......كما سخرت بالسافيات الجلامد
وكم ضربوا بالباطل الحق وانتحوا....... عليه فجال البطل والحق صامد
رموا يمين الله تدفع مارموا إليهم .......وزرعإليهم وزرع المرء ماهو حاصد
لك الخلف الأخيار ماعق مجده......... طريف ولم يقعد عن الفخر تاله
يهزون أبراد العلى وتهزهم ...............بما نسجت أعراقهم والمحاتد
بلألىء وجه المجد مبتسما بهم.......... ويفتر زهوا بالمواليد والد
بناء (حبيب) المكرمات جداره ........... وعيد وآل الطيبون القواعد
وعبد الكريم الصنو يتلو خليله............ وكل على شيد البناء يعاهد
تظن الذئاب الليث أخلى عرينه .............ومن نسله الليوث الحوارد
إليك أخ الإيمان ماكنت تشتهي ........ علي فهل وفيت ما أنا واعد
أضن بهذا الدر إلا على الألى............ يجود بذكراهم فإني جائد
وأغليه لا ألقيه في كل سلعة.............. وعند الذي يغلي تكون الفرائد
أفاض علي الله منه فلم أكن............... لاصدر إلا فيه ما أنا وارد
وأنت من القوم الألى برثائهم .............جزائي موفور وجدي صاعد
أخذت بحبل المرتضى وتعاقبت......... علي فما أرخت يدي الشدائد
ولاية صدق مالديها هوادة ....................اقارب فيها من أرى واباعد
إن لم يدن بالحب والبغض مسلم ........... فأفضل منه عيسوي وهائد
فلا يدع المرتاب أن حياده ..................صواب فقد ضل سبيل المحايد
ومالناس إلا ثنان في دين أحمد............. مقيم عل النهج القويم وشارد
إذ لم تفقد رضا عن منافق................. فأنت لدين المصطفى الحق فاقد
فيارب ثبتني على الحب والقلى................ إلى عودتي إني إليك عائد
[center]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الشيخ محمد حمدان الخير يرثي العلامة الشيخ عيد الصالح آل يوسف بشمان القلع
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
موقع العقيدة العلوية النصيرية :: المنتديات الإسلاميــــة الدينيــة :: المنتدى العلوي العام-
انتقل الى: